من نحن

وطنٌ، وتعليمٌ، ومستقبل..

بين هذه المفردات الثلاث، تقاطعات وروابط وثيقة، وعلى أساس هذه الروابط تأسس المركز الوطني للتعلم الإلكتروني والتعليم عن بعد، ومن خلالها تبرز هويته.

فمستقبل التعليم هو مستقبل الوطن، والتعلم الإلكتروني هو تعليم المستقبل، والمركز الذي يُعنى بتعليم المستقبل، هو - في حقيقة الأمر – يعنى بمستقبل الوطن!

عندما نقول «مركز وطني».. فإن حدود المكان تمتد لتشمل ستة آلاف وسبعمائة كيلو متر هي محيط حدود المملكة!

عندما نقول «مركز وطني».. فإن حدود الزمان تمتد إلى ما شاء الله من قرون ستعيشها الأجيال على أرض المملكة.

عندما نقول «مركز وطني».. فإن حدود الأمل بمستقبل مشرق تمتد لتشمل حدود ذلك المكان، وحدود ذلك الزمان.