المكتبة الرقمية السعودية تفوز بجائزة المشروع المتميز لعام 2010م

فازت "المكتبة الرقمية السعودية" بجائزة الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (اعلم) في مجال المشروعات المتميزة في المكتبات ومراكز المعلومات على مستوى العالم العربي لهذا العام 2010م، وقد تسلم معالى وزير التعليم العالي الدكتور خالد بن محمد العنقري الجائزة من رئيس الاتحاد الدكتور حسن عواد السريحي.

 

 

 

 


وقد أرجع رئيس الاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات فوز المكتبة الرقمية السعودية بهذه الجائزة إلى ما تتميز به خزانتها من المراجع الرقمية المنتقاة بعناية، والمتاحة للجمهور بكامل نصوصها ووسائطها المتعددة، إضافة إلى قائمة الناشرين التي تضم أكثر من (300) ناشر من أكبر دور النشر المتخصصة في العالم.


وقد أعرب وكيل وزارة التعليم العالي للشؤون التعليمية الدكتور محمد بن عبدالعزيز العوهلي عن بالغ سروره بهذا الفوز، مشيراً إلى أن الجائزة تمثل تقديراً من الاتحاد للمكتبة الرقمية السعودية التي تعد أكبر تجمع أكاديمي لمصادر المعلومات في العالم، منوهاً بالنقلة الكبيرة التي ستحدثها المكتبة في العملية التعليمية والبحثية سواء في ما يتعلق بالوصول للمعلومة أو استخدامها وتوظيفها التوظيف الصحيح لدعم النتائج واتخاذ القرارات.


وأكد الدكتور العوهلي أن المكتبة الرقمية تعد خطوة مهمة في توطين التقنية، ونشر الثقافة الإلكترونية، ومسانداً للتحول القوي إلى حكومة إلكترونية؛ مما يقود إلى مزيد من المعرفة والتعلم، وستكون بتوفيق الله وتسديده رافدا ثريا للحركة العلمية في المملكة العربية السعودية.


والاتحاد العربي للمكتبات والمعلومات (اعلم) هو أكبر اتحاد مهني وعلمي عربي في مجال المكتبات والمعلومات .. ويضم في عضويته الهيئات ومؤسسات المعلومات والجمعيات والأفراد من عشرين دولة عربية.


وقد دأب الاتحاد على تكريم  وتقدير الشخصيات التي قدمت للمكتبات والمعلومات الدعم والمساندة فتشرف بتقديم أول جائزة كبرى لشخصية عامة إلى مقام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز حفظه الله في مؤتمره العشرين لعام 2009، كما يقدم الاتحاد ست جوائز سنوية من بينها جائزة المشروع المتميز في المكتبات ومراكز المعلومات، وجائزة أفضل رسالة علمية، وأخرى لأفضل بحث في مجال " المعلوماتية الصحية "  وجائزة الاتحاد للشخصية العامة.